×

دور المؤسسات الغير حكومية

الأحد 15 رجب 1439هـ ، 1 أبريل 2018 م 10:20-12:00 القاعة : 1

مدير الجلسة: د. طلعت الوزنة

المتحدثون:

1- الإعاقة: تدعمها المؤسسات غير الربحية والأعمال الخيرية

O-7 : المتحدث : د. فيرا لوكسنر

الموعد  : 10:20-10:40

د. فيرا لوكسنر

مدير العطاء المؤسسي

مؤسسة إنوفا للرعاية الصحية

 

كرست فيرا لوكسنر أكثر من 10 سنوات في قيادة حملات ناجحة لجمع التبرعات نيابة عن مستشفيات معترف بها دوليا لتحسين صحة الأطفال والبالغين على مستوى العالم أجمع. فقد جمعت أكثر من 36 مليون دولارا لدعم مشروعات تتعلق بالأبحاث والابتكارات في المجال الطبي ومجال تطوير الأعمال والمجال التعليمي وكذلك مجال العلاقات الدولية.

إن ما تعلمته فيرا في مجالات العلوم والأعمال والتسويق يثري تعاملاتها فبي مختلف الآفاق والمتبرعين وأعضاء المجلس والمتطوعين والممرضات والعلماء الأطباء ومع القيادة العليا. يحدد وضع فيرا لاستراتيجيات جمع التبرعات وتطويرها للعلاقات القوية مع المتبرعين نشاطها اليومي.

 

الإعاقة: تدعمها المؤسسات غير الربحية والأعمال الخيرية

في الاحتفال بالذكرى العاشرة لاتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة هذا العام، أقوم بالتركيز على من يقومون بالتمويل والدعم والداعين والمشاركين في تحسين موقف الأشخاص ذوي الإعاقة حول العالم بمن فيهم من يعانون من إعاقة بسبب الشيخوخة.

أقدم نبذة عن المنظمات الخيرية التي تقوم بتطوير جهودها في مجال الإعاقة ومدرسة كيلار في مؤسسة إنوفا للرعاية الصحية بفيرجينيا؛ كمثال بسيط لتلك المنظمات لتوضيح بعض الأعمال المتعلقة بالإعاقة ورسم منهاجيتهم وأهدافهم وكذلك بعض التحديات والأمور التعليمية.

كذلك لا يجب أن ينتهي الحديث دون ذكر مركز إنوفا لإعادة التأهيل فهو منشأة على طراز عالمي متخصصة تعمل على تعافي المعاقين من إصابات الدماغ والسكتة الدماغية وجراحات العظام والإصابات العصبية. في كل عام، ألاف المرضى الداخليين والخراجيين ويرجع الفضل في ذلك إلى المائتي متخصص المعنيين بإعادة التأهيل وهم من يعملون في المركز فقط.

في النهاية أود مشاركة قصة إثنين من المرضى

 

2- التأثير:  الهدف والوعد منوالجمعيات الخيرية في المملكة العربية السعودية

O-8 :المتحدث : د. دوج وايت

الموعد  : 10:40-11:00

دوغ و ايت

مستشار - المنظمات غير الربحية

 

دوغ وايت هو  قائد في المجتمع الخيري للأمة مُنذ وقت طويل، وهو مؤلف ومعلم ومستشار فيالمنظمات الخيرية غير الربحية. وهو كذلك المدير السابق لبرنامج ماجستير علوم الأدارة في جمع التبرعات بجامعة كولومبيا في مدينة نيويورك ، حيث قام بتدريس حوكمة المجلس وأخلاقيات المالية. دوغ أيضاً مؤلف لخمسة كتب جميعها عن الأعمال الخيرية. وقد قدم دوغ النصائح للمئات من الجمعيات الخيرية بكافة  أنواعها وأشكالها منذ عام 1979. واليوم ، يعمل دوغ عن كثب مع منظمات مختارة حول اتخاذ القرارات الأخلاقية ، وحوكمة المجلس ، وجمع التبرعات ، وكذلك مع الأفرد الذين يرغبون في فعل الخير ويعلموا بأن هباتهم تستخدم على الوجة الأكثر فعالية.

 

التأثير:  الهدف والوعد منوالجمعيات الخيرية في المملكة العربية السعودية

 

يبدأ هذا العرض بمراجعة موجزة للجوانب الهيكلية والتشغيلية للمنظمات غير الربحية في الولايات المتحدة وفي بلدان أخرى ، ثم يتناول الحاجة إلى المسؤليةوالفعالية ثم يصف مقدم البرنامج بعد ذلك نظامًا شاملاً للرقابة والإبلاغ يخدم المملكة العربية السعودية على أفضل وجه. ثم سوف يناقش مقدم البرنامج كيف يمكن للجمعيات الخيرية أن تكون قوة إيجابية في تحسين المجتمع وكذلك الحاجة إلى قياس وإيصال هذا التطور لأن الجمعيات الخيرية تلعب دورا خاصا وفريدا في المجتمع ، وسيكون العالم مختلفا جدا بدونها

3- العلاقة بين المنظمات غير الربحية والشركات

O-9 : المتحدث : د. سوزان وايت

الموعد  : 11:00-11:20

 

سوزان وايت
تطوير الأعمال ، وحلول بيانات العميل
بلومبيرج إل بي


خلال 18 عامًا من عملها في بلومبيرج، كانت مسؤولة عن تنمية المواهب وتطوير الأعمال التي حققت إيرادات سنوية تزيد عن 400 مليون دولار. تمتد خبرتها على نطاق واسع من العملاء في أمريكا الشمالية والجنوبية وتتضمن علاقات طويلة الأمد مع صندوق التحوط ، إدارة الأعمال المصرفية والاستثمار.

وهي تشعر بارتياح كبير من معرفتها بأن لها تأثير كبيرعلى الموهبة التي اكتسبتها والعلاقات التجارية التي تواصل إثرائها. "إذا لم أتمكن من المساعدة لن أضيع وقتك ، ولكن كشخص يحب التواصل مع الناس إذا كنت بحاجة  فقد أكون قادرًا على توجيهك في الاتجاه الصحيح".
قبل التحاقها بشركة بلومبيرج إل بي ، كانت سوزان مديرة المبيعات في شركة متلايف التي تمتلك شركة أروماثيرابي، ولقد أمضت عدة سنوات في العمل على قضية الرهن العقاري الجديدة المدعومة في خلافات الإخوة سالمون والإخوة ليمان. وهي حاصلة على درجة البكالوريوس في العلوم المالية. حقائق ممتعة: سوزان كانت مضيفة طيران لفترة وجيزة ،وعاشت في منطقة الكاريبي لمدة عام وجابت  جميع أنحاء العالم بحقيبة ظهر واحدة فقط في 14 شهرا.

العلاقة بين المنظمات غير الربحية والشركات

يعد التعاون بين المؤسسات غير الربحية والشركات أمرًا مهمًا من الناحية الاستراتيجية. نظرًا لاستفادة كل من المؤسسات غير الربحية والشركات ، حيث أن الشراكات يجب أن تشمل الاعتبارات الخيرية والمتعلقة بالمعاملات. كيف يجب على المؤسسات الخيرية التعامل مع الشركات؟ ما الذي يجب أن تتوقعه الشركات من المؤسسات الخيرية مقابل أعمالها الخيرية؟ في هذا العرض ، سيتعلم الحضور عن الحاجة إلى المؤسسات الخيرية لإنشاء خطوط تواصل جيدة مع الشركات التي ستساعد في تمويل قضيتهم. كما سيتعلمون كيف يمكن للجمعيات الخيرية أن تكون واضحة بشأن احتياجاتهم ولماذا يمكن أن تكون مساعدتهم في كثير من الأحيان مفيدة للشركات - والمجتمع بشكل عام

4- جمع التبرعات

O-10 : المتحدث : د. نورة السديري

الموعد  : 11:20-11:40

نوره السديري

خبيرة في مجالات الخدمات الإستشارية للمنظمات الغير ربحية

 

تمتلك الأستاذة نورا السديري خبرة مكثفة في مجال الخدمات الاستشارية والمنظمات غير الربحية في الولايات المتحدة. وقد بدأ اهتمامها بالدخول في مجال إدارة المنظمات غير الربحية أثناء مشاركتها في التدريب الخاص بمؤسسة دبي هارفارد للأبحاث الطبية في بوسطن. كما عملت في عديد من المشروعات الخاصة بالمنظمات غير الحكومية، بما فيها تخطيط التعاقب من قبل الرئيس التنفيذي وتقديم خدمات استشارية بشأن إدارة المجلس والتصدي للتحديات التي تواجه عملية الحصول على تمويل وتدوين عمليات التمويل. كما عملت لدى شركة ديلويت للاستشارات في مدينة نيويورك في تنفيذ مشروعا مقدما إلى جامعة كولومبيا، حيث أجرت دراسات جدوى لتقييم مدى تأثير برامج الدراسات العليا على كل من الخريجين والموظفين.

ويتركز عمل الأستاذة نورا السديري على استراتيجيات الحصول على تمويل والاستراتيجيات الإنمائية الخاصة بالمنظمات غير الربحية. ويتضمن هذا العمل تحديد الجهات المانحة المحتملة ووضع خطط منح سنوية وتقديم مقترحات بشأن المنح وتحليل برامج تمويل المؤسسات والشركات ونقل التوصيات إلى القيادة التنفيذية، فضلا عن تحسين العلاقات القائمة بين الجهات المانحة. كما تعمل على تحديد مصادر جديدة للدخل عبر وضع استراتيجيات توعية مبتكرة، وذلك من خلال التشارك مع عدد من الجهات المانحة والجهات الراعية والأعضاء. ويدخل ضمن نطاق اهتماماتها منظمات غير حكومية تدعم قضايا تتعلق بالصحة والتعليم والبيئة.

وحصلت الأستاذة نورا السديري على درجتها العلمية من قبل جامعة ليزلي في مجال إدارة الأعمال وتخصصت في مجال إدارة المنظمات غير الحكومية. وفضلا عن ذلك، حصلت الأستاذة نورا السديري على درجتي ماجستير في مجال العلوم من قبل جامعة كولومبيا وجامعة ذا نيو سكول في تخصصات إدارة المنظمات غير الحكومية وإدارة الحصول على تمويل.

 

جمع التبرعات

شريان حياة كل الجمعيات الخيرية تقريباً هو في قدرتها على جمع المال ، وبالتالي خلق الاستدامة المالية. وفي حين أن لدى الجمعيات الخيرية في الغالب مصادر أخرى للإيرادات مثل المنح الحكومية ورسوم الخدمات إلا أنهم لايمكنهم البقاء على قيد الحياة إذا لم يحصلوا على دعم خيري من المؤسسات والأفراد. وسيتعلم الحضور كذلك أساسيات جمع التبرعات مثل الأليات وجدولة العملية ، وكيفية الاستفادة القصوى من الزيارات الشخصية ، وأفضل طريقة لإثبات قضيتهم وصياغة نداءاتهم للحصول على أفضل النتائج

 

5-  صحة الدماغ -هدف عالمي للبشرية جمعاء

O-11 : المتحدث : د. غارن ستاغلين

الموعد  : 11:40-12:00

 

غارن كي ستاغلين 

المؤسس والرئيس المشترك لوان مايند

 

يعد غارن هو المؤسس والرئيس المشترك لوان مايند (www.onemiond.org). أطلقت في عام 2011 من عضو الكونغرس السابق باتريك كينيدي، تعد وان مايند (ماركة مسجلة) هي منظمة مستقلة وغير حزبية وغير ربحية مكرسة لعلاج أمراض الدماغ والتخلص من الأثار والتمييزات المرتبطة بالمرض العقلي وإصابات الدماغ. تقوم وان ميند (ماركة مسجلة) برعاية أبحاث جديدة وتخلق بوابات للبيانات العلمية المشتركة، مما يؤدي إلى تحسين التشخيص والعلاج الأكثر فعالية، وفي نهاية المطاف، علاج جميع أنواع الأمراض العقلية وإصابات الدماغ.

 

صحة الدماغ -هدف عالمي للبشرية جمعاء

 

يعد مرض الدماغ هو السبب رقم1 في إعاقة البالغين. ولأنه عادة ما يصيب الناس عندما يكونون صغارا، فإن منظمة الصحة العالمية تضعها في مقدمة القائمة من حيث التأثير الاقتصادي على البلدان في جميع أنحاء العالم (كما هو مقاس بسنوات العمر المعدلة حسب الإعاقة). في حين تم تحديد بعض الآليات والطفرات الجينية من قبل العلماء الذين يعملون في عزلة وتقدم حقيقي لفتح أسرار الدماغ من خلال مشاريع تعاونية واسعة النطاق تنطوي على رؤى مشتركة وتعرف أيضا باسم "العلوم المفتوحة". سيقدم السيد ستاغلين نتائج اثنين من الدراسات النموذجية المطولة التي تشمل مواقع بحثية متعددة توافق على تبادل البيانات والملكية الفكرية مما أدى إلى تحقيق طفرات في أبحاث أمراض الدماغ. وقد بدأت الدراسة الطولية الوطنية للأعراض (نابلس) أصلا في عام 1995 بتمويل أولي من عائلة ستاغلين ومؤسسة وان مايند. استفاد هذا الجهد ذو التسعة مواقع في وقت لاحق من منحتين للمعهد الوطني للصحة العقلية بلغ مجموعهما 45 مليون دولار وقد ركز على الكشف المبكر للشباب المعرضين لخطر الذهان. ومع مجموعة مكونة من أكثر من 1،000 عنصر، فقد طورت الدراسة الطولية الوطنية للأعراض بنجاح البروتوكولات التي لديها دقة 70٪ في للتنبؤ باحتمالية الذهان قبل أن يحدث وبروتوكولات العلاج التي يمكن أن تؤخر البداية بشكل كبير. وسيقدم السيد ستاغلين أيضا نتائج من تراك تو– تي بي أي الذي يستفيد أيضا من الدعم المبكر من قبل مؤسسة وان مايند لدراسات مركز الإصابات من 19 موقع من المستوى 1 لعدد 3000 مريض ممن يعانون من إصابات الدماغ. من خلال العمل بطريقة أكثر صرامة وبتبادل البيانات، حصلت تراك على تمويل مشترك من المعهد الوطني للصحة ووزارة الدفاع (34 مليون دولار) ومساهمات من الصناعة بأكثر من 47 مليون دولار. وقد طورت بيانات البحث تراك تو العلامة الحيوية لكل من الدم والتصوير الذي تلقي خطاب دعم من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية التي تعمل على التكيف التجاري مع مختبرات أبوت. كما وضع خطة لجهود بحثية تعاونية عالمية يدعمها سند أثر اجتماعي قام البنك الدولي بإصداره. وتهدف هذه الجهود إلى خفض العبء الاقتصادي العالمي لأمراض الدماغ والذي يبلغ 3 تريليون دولار.