×

إستراتجيات التوحد

الأحد 15 رجب 1439هـ ، 1 أبريل 2018 م 1:30-3:30 القاعة : الرئيسية

مدير الجلسة: د. صالح الصالحي

المتحدثون:

1- O-17 : ما يهم على المدى الطويل: هو تحسين نتائج البالغين في التوحد وغيرها من الإعاقات التنموية

المتحدث : د. لورين كينوورثي

الموعد  : 2:00-2:20

د.لورين كينوورثي

المركز الطبي الوطني للأطفال 

مدير مركز اضطرابات طيف التوحد، شعبة علم النفس العصبي 

الباحث الرئيسي، معهد بحوث الأطفال،  

مركز أبحاث علم الأعصاب

جامعة جورج واشنطن 


 
لورين كينوورثي، دكتوراه، أستاذ في علم الأعصاب وطب الأطفال والطب النفسي في كلية الطب بجامعة جورج واشنطن، ومدير مركز اضطرابات طيف التوحد في المركز الطبي الوطني للأطفال. حصلت الدكتورة كينوورثي على درجة البكالوريوس من جامعة ييل ودكتوراه من جامعة ميريلاند. وقد قامت بالمعاودة وتدريب الإقامة في علم النفس السريري / علم النفس العصبي لدى الأطفال في كلية الطب بجامعة هارفارد، ومستشفى الأطفال في بوسطن، وكلية جونز هوبكنز الطبية، ومستشفى مونت واشنطن للأطفال. وقد عملت في كلية الطب في المركز الطبي الوطني للأطفال وجامعة جورج واشنطن بكلية الطب منذ عام 1995. وتتركز اهتمامات الدكتورة كينوورثي البحثية في وصف ومعالجة النمط الظاهري العصبي للتوحد. وهي مؤلفة لأكثر من 80 منشور من المنشورات التي استعرضها النظراء والتي توثق العجز غير الاجتماعي بمرض التوحد. وهي مؤلفة مشاركة في مخزون تقييم السلوك ذي الوظيفة التنفيذية (بريف)، والذي استخدم في أكثر من 1000 منشور بحثي لتوثيق الأداء التنفيذي في مختلف المجموعات السريرية. وركزت منشوراتها الأخيرة على دور الخلل الوظيفي في التوحد وعلاجه. وهي مؤلفة للتدخل الوظيفي التنفيذي المعتمد على المدرسة للأطفال الذين يعانون من طيف التوحد"Unstuck and On Targetولديها تاريخ طويل من البحوث الممولة اتحاديا حول التوحد والوظيفة التنفيذية، وتقوم حاليا بإتمام تجربة كبيرة عشوائية الفاعلية من دون توقف في المدارس منخفضة الدخل وذلك للأطفال المصابين باضطرابات نقص الانتباه وكذلك اضطرابات طيف التوحد. وهي متحدثة وطنية ودولية عن اضطرابات طيف التوحد والوظائف التنفيذية، وهي مؤلفة لثلاثة كتب وفصول متعددة حول هذه الموضوعات.

ما يهم على المدى الطويل: هو تحسين نتائج البالغين في التوحد وغيرها من الإعاقات التنموية

هناك عدد متزايد من الأطفال الذين يعانون من مرض التوحد وغيره من الإعاقات التنموية كل عام. والنتائج بالنسبة لهؤلاء الناس ضعيفة في مرحلة البلوغ، حيث لا يستطيع سوى 9 في المائة منهم العيش والعمل بشكل مستقل. ويمكن للتحديات الأساسية في الحياة الواقعية، مثل ارتداء الملابس وغسلها والاستعداد للذهاب في الصباح، أن تمنع الناس غير القادرين من الأداء الجيد في المجتمع كبالغين. ومع ذلك، فقد تبين أن العلاج المناسب في مرحلة الطفولة المبكرة يحسن بشكل كبير النتائج طويلة الأجل للبالغين المصابين بالتوحد وغيرها من الإعاقات. سأقوم بمراجعة نتائج البحوث حول المخرجات، بما في ذلك البيانات حول أهمية التشخيص المبكر والدراسات المطولة الخاصة بنا والتي تبين أن السلوكيات المحددة والمهارات المعرفية مهمة للتعلم من أجل تحسين النتائج. وسوف أقدم أيضا المشورة العملية، استنادا إلى أبحاثنا، حول كيفية مساعدة الأطفال ذوي الإعاقة على التعلم في البيئات التعليمية القياسية والوصول إلى إمكاناتهم الكاملة كبالغين. 

2- O-18 : استراتيجيات لإجراء المقابلات مع الطلاب الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد

المتحدث : د. ليزلي دانيال

الموعد  : 2:20-2:40

د. ليزليدانيال

أستاذ مشارك، التربية الخاصة

جامعة رادفورد

 

ليزليإسدانيال، حاصلة على شهادة الدكتوراه وهي أستاذ مشارك في التربية الخاصة في جامعة رادفورد وقد قامت بتدريس ودعم الأفراد ذوي الإعاقة لمدة 34 عاما، على مدى السنوات ال 25 الماضية كان كامل أعمال التدريس التي قامت بها ليسلي في بيئات شاملة، حتى على مستوى الجامعة حيث أنها تضم الطلاب الذين يعانون من التوحد وغيرها من الإعاقات في مقدمة مستواها الرفيع في فصل التوحد في رادفورد. وقبل التدريس، عملت في بيوت جماعية تدعم البالغين ذوي الإعاقة لكي يعيشوا حياة كاملة في مجتمعاتهم. ليزلي هي مطور ومنسق شهادة جامعة رادفورد لدراسات التوحد. وهي محررة لمجلة الممارسة التربوية والإصلاح، وهي مجلة أكاديمية عبر الإنترنت تتم مراجعتها من قبل الأقران تتناول تحديات التعليم في الصفوف من الروضة إلى الصف الثاني عشر وإعدادات التعليم العالي.

 

استراتيجيات لإجراء المقابلات مع الطلاب الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد

 

وفقا للدليل التشخيصي والإحصائي-الطبعة الخامسة فإن الأشخاص الذين يعانون من التوحد لديهم عجز في التواصل الاجتماعي والتفاعل الاجتماعي. وهذا يجعل إجراء المقابلات أو إجراء محادثات عميقة أمر أكثر صعوبة. وسوف يشارك مقدم العرض الاستراتيجيات المستخدمة مع المشاركين الذين يعانون من التوحد للمساعدة في دعم مقابلات بحثية أكثر نجاحا وأقل إرهاقا. وقد خدمت نفس هذه الأساليب المقدم جيدا خلال محادثات أعمق مع الأفراد المصابين باضطراب طيب التوحد.

 

3- 0-19 :  7 من الاستراتيجيات القائمة على الأدلة للبرنامج المثالي

المتحدث : د. جيمس بول

الموعد  : 2:40-3:00

 

د. جيمس بول

الرئيس / الرئيس التنفيذي

جيه بي لاستشارات اضطراب التوحد

 

الدكتور جيمس بول، محلل سلوكي معتمد من المجلس، حاصل على الدكتوراه، هو الرئيس / الرئيس التنفيذي لجيه بي لاستشارات اضطراب التوحد. وهو أيضا عضو في لجنة تنسيق التوحد بين الوكالات كعضو عام، وهذه اللجنة، على النحو المبين في قانون الرعاية للتوحد، تقدم توصيات إلى الأمين بشأن الثغرات في بحوث التوحد وتقدم إلى الكونغرس والرئيس تحديثا سنويا عن ملخص التقدم والتحديث السنوي للخطة الاستراتيجية. وقد كان في مجال التوحد لأكثر من 25 عاما وقام بتوفير خدمات ما قبل المدرسة والخدمات التعليمية والسكنية والتوظيف للأطفال والبالغين المتضررين من اضطراب طيف التوحد. وهو أيضا مدير الخدمات السريرية لأسر نيويورك للأطفال المصابين بالتوحد (نيفاك)، وهي منظمة خاصة لا تستهدف الربح تقدم الدعم والتدريب للأطفال والأسر في مدينة نيويورك. ويقدم استشارات خاصة للمنظمات والمدارس والأسر فيما يتعلق بالبرنامج المنزلي وتدريب الموظفين / الوالدين وخدمات دعم المنزل وتصميم / دعم الفصول الدراسية وإدارة / تقييم السلوك وتقييم السلوك الوظيفي.

الدكتور بول هو عضو سابق في منظمة التوحد بنيو جيرسي، المعروف رسميا باسم مركز نيو جيرسي للتوعية والخدمات لمجلس الأمناء لجمعية التوحد (كوزاك)، وعضو سابق في منظمة التوحد بنيو جيرسي، المجلس الاستشاري المهني. وهو عضو في مجلس الإدارة الوطني لجمعية التوحد، وهو حاليا رئيس المجلس التنفيذي، كما عمل في السابق رئيسا مشاركا لفريق المستشارين المهنيين في جمعية التوحد. وهو يتواجد في المجلس الاستشاري لمجلة التوحد أسبرجر دايجست وقد كان مؤلف متميز للمجلة على مدى السنوات ال 5 الماضية. وقد حاضر الدكتور بول على الصعيد الوطني والدولي في مختلف الموضوعات المتعلقة بالتوحد، مثل التدخل المبكر، والإدماج، وتقييم السلوك الوظيفي، والتدريب على المهارات الاجتماعية، وإدارة السلوك، والتعليم المباشر، والقضايا الحسية، والمساءلة. وقد نشر في العديد من المجالات المذكورة أعلاه، وأصدر كتابه الذي أحدث طفرة التدخل المبكر والتوحد الحائز على جائزة: أسئلة الحياة الحقيقية، إجابات الحياة الحقيقية، والفائز بالجائزة الذهبية من جوائز المنتج الوطني للأبوة والأمومة (نابا) لعام 2008، المرشح النهائي عام 2008 لجائزة فور وورد بوك لكتاب السنة وحائز على الجائزة الذهبية في 2009 ضمن جوائز كتب الناشر المستقلة.

وقد فاز الدكتور بول بالعديد من الجوائز بما في ذلك: جائزة نيفاك للإلهام التوحد، وجائزة النشر (آسا) لدليله على الضمان الاجتماعي والتوظيف للأفراد الذين يعانون من اضطرابات طيف التوحد، التوحد بنيو جيرسي، والمعروفة رسميا باسم أعلى تكريم من جمعية التوحد (كوزاك)، جائزتهم للخدمة المتميزة، وقد تم تكريمه مؤخرا في مركز فينيكس في نوتلي بولاية نيوجيرسي خلال حفل الذكرى العشرين لكونه "محترف العام".

7 من الاستراتيجيات القائمة على الأدلة للبرنامج المثالي

سيناقش هذا العرض 7 تقنيات منهجية للعمل مع الأطفال الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد. وسوف يركز على تعليم مهارات محددة، وتعزيز الحافز، والتدريب المعمم. وسيتم تقديم استعراض خطوة بخطوة باستخدام أمثلة من الحياة الحقيقية. وسيتم استكشاف التعديلات التي تسمح لهذا لبرنامج معين أن يكون فعالا مع الطلاب المتحدون بشدة من التوحد، وكذلك هؤلاء الطلاب الذين يعانون من متلازمة أسبرجيرس. وبسبب طبيعة هذا العرض، سيتم تقديم فترة سؤال وجواب.

4- O-20 : الخصائص السيكومترية لمقياس التكامل الحسي (SMP-P) مرحلة ما قبل المدرسة – فئة ذوي اضطراب طيف التوحد في المملكة العربية السعودية

المتحدث : د. شهد الخليفة

الموعد  : 3:00-3:20

شهد محمد الخليفة

اخصائية علاج وظيفياطفال

مركز أبحاث التوحد في مستشفى الملك فيصل التخصصي

 

اخصائية علاج وظيفياطفال تعمل في مركز أبحاث التوحد في مستشفى الملك فيصل التخصصي.

حاصله على الماجستير من جامعه المملكة المتحدة.  أول عربيه تحصل على شهادة التخصص في التكامل الحسي من جامعه الستر من المملكة المتحدة.  مسؤوله عن مشروع ترجمه وتقنين مقياس التكامل الحسي ومقياس التكامل الحسي ما قبل المدرسة للبيئة العربية.

 

الخصائص السيكومترية لمقياس التكامل الحسي (SMP-P) مرحلة ما قبل المدرسة – فئة ذوي اضطراب طيف التوحد في المملكة العربية السعودية

 

اضطراب طيف التوحد (ASD) هو اضطراب نمائي واسع الانتشار مرتبط باضطرابات التكامل الحسي بنسبة كبيرة تصل من ٤٢٪ إلى ٨٨٪ من الأفراد المصابين باضطراب طيف التوحد. يؤثر اضطراب التكامل الحسي (SPD) على الأداء اليومي بشكل كبير، لذا فمن الضروري أن يتوفر تشخيص دقيق. لكن في الوقت الحالي لا توجد هنالك أداة تقييم متاحة للبيئة العربية (السعودية) والتي من الممكن أن تغطي فئات عمرية كافية. لذلك، فإن هذه الدراسة تهدف إلى تقييم الخصائص السيكومترية لمقياس التكامل الحسي (SPM-P) المستخدم باللغة الإنجليزية للأسر السعودية الناطقة بها لفئة ما قبل المدرسة؛ والسبب خلف هذه الاختيار هو لضيق الوقت والضرورة الملحة لتقديم الأدوات المناسبة للمختصين. وتم استخدام عينات ملائمة من مقدمي الرعاية لكلاً من ذو النمو الطبيعي (TD) وذو اضطراب طيف التوحد (ASD) (عينات الفئة الأولى: 40، عينات الفئة الثانية: 16) وتم إكمال مقياس التكامل الحسي لفئة ما قبل المدرسة. وتمت دعوة المشاركين أيضاً إلى إكمالها مرة أخرى بعد أسبوعين من أجل اختبار الثباتوصدق المحتوى، وشارك تسع حالات من الفئة الأولى وخمس حالات من الفئة الثانية. أشار تحليل الموثوقية إلى بعض المشاكل المتواجدة في بعض الأداة عند تطبيقها في البيئة العربية (السعودية) إلى جانب العلاقات بين المقاييس، وسلط الضوء على الشكوك المتعلقة بالبنية العاملية. غير أنه تبين أن مقياس التكامل الحسي (SPM-P) لمرحلة ما قبل المدرسة دقيق في إظهار الاختلافات بين المتغيرات ولذلك فإنه ينصح باستخدامه إلى أن يتم تطوير الأداة وترجمتها وملائمتها للبيئة العربية. وينصح أيضاً بإعادة تقييم البنية العاملية الحالية لهذا المقياس على نطاق أوسع من العينات.

 

5- O-21 :  العلاقة بين أبعاد الوظائف التنفيذية ومهارات الأداء الحركي لدى الأطفال ذوي اضطراب التوحد في دول مجلس التعاون الخليجي

المتحدث : د. رحاب حمد الصاعدي

الموعد  : 3:20-3:40

رحاب حمد الصاعدي

طالبة دكتوراة

جامعة (كوينزلاند للتكنولوجيا) في أستراليا

 

رحاب حمد الصاعدي، طالبة دكتوراة في جامعة (كوينزلاند للتكنولوجيا) في أستراليا، وعملت – قبل ذلك- محاضراً بقسم التربية الخاصة في (جامعة طيبة) في المملكة العربية السعودية، وحصلت على درجة الماجستير في التوحد من (جامعة الخليج العربي) في البحرين. ترتكز خبراتها واهتماماتها البحثية على النظريات المعرفية العصبية، نظرية الاختلال في الوظائف التنفيذية تحديداً، ودورها في فهم العلاقة بين الاضطرابات السلوكية والدماغ. ركزت أبحاثها –مؤخراً- على إعداد نسخ عربية من الأدوات القياسية المستخدمة في تقييم الخصائص التنموية والمعرفية بهدف تحسين عملية التشخيص والتقييم، واتخاذ القرارات السريرية التي قد تسهم في تحديد أفضل طرق التدخل التي تدعم تحسين جودة حياة الأطفال المصابين بالتوحد في دول مجلس التعاون الخليجي.

 

العلاقة بين أبعاد الوظائف التنفيذية ومهارات الأداء الحركي لدى الأطفال ذوي اضطراب التوحد في دول مجلس التعاون الخليجي

رحاب الصاعدي- ليندا جيلمور - كارين سوليفان - السيد الخميسي

 

يمثل القصور في كل من الأداء التنفيذي والأداء الحركي أحد السمات المميزة للأفراد ذوي اضطراب التوحد. وسعت الدراسة الحالية إلى استكشاف العلاقة بين مجالات الأداء التنفيذي ومهارات الأداء الحركي لدى (119) طفلًا توحديًا تراوحت أعمارهم بين 6 |إلى 12 سنة. استخدمت الدراسة مقياس الأداء التنفيذي (نسخة الوالدين) (النسخة الثانية) لتقييم أبعاد الوظائف التنفيذية، كما استخدمت الدراسة النسخة الثانية من اختبار بريوننكس - اوسيرتسكي لفحص المهارات الحركية. وكشفت نتائج الدراسة عن ارتباطات سالبة بين معظم أبعاد متغيري الدراسة، مما يشير إلى وجود علاقة عكسية بينهما؛ فبازدياد القصور في الوظائف التنفيذية تنخفض مهارات الأداء الحركي والعكس بالعكس. ودعمت نتائج الدراسة الحالية الفرضيات العصبية والنمائية التي تقترح وجود هذه العلاقة. إن فهمًا أفضل لهذه العلاقات قد يسهم في اتخاذ أفضل القرارات السريرية، والمساعدة في تصميم برامج فاعلة للأطفال ذوي اضطراب التوحد.